Community
Make a Donation Join Our Community
Contribute Content
Events
» الأحداث
Events
» Events »
About
Home » حول
Members
Home » مجتمع » الأعضاء
Members
Home » مجتمع » الأعضاء »
Blog
Home » مجتمع » بلوق
Blog
Home » مجتمع » بلوق »
Forum
Home » مجتمع » المنتدى
Forum
Home » مجتمع » المنتدى »
Groups
Home » مجتمع » المجموعات
Groups
Home » مجتمع » المجموعات »
Photos
Home » مجتمع » الصور
Photos
Home » مجتمع » الصور »
Videos
Home » مجتمع » الفيديو
Videos
Home » مجتمع » الفيديو »
Contests
» مجتمع » المسابقة
Tech Tools
Home » الموارد » Tech Tools
Awards & Grants
Home » الموارد » المنح والجوائز
Job Opportunities
Home » الموارد » فرص العمل
Member Profile
Home » مجتمع » صفحة العضو »
FAQ
Home » الأسئلةالأكثر شيوعاً
Contact Us
Home » الاتصال بنا
Newsletter
Home » الاشتراك فيالنشرة الإخبارية
Join Our Community
Home » نضم صوتنا المجتمع
Contribute Content
Home » مساهمة في محتوى
Opportunities
Home » الموارد » الفرص ICT4D
Partners
Home » الشركاء
Partners
Home » الشركاء »
Explore
Home » استكسف مجتمعاً آخر على الانترنت
Explore
Home » استكسف مجتمعاً آخر على الانترنت »
Terms of Use
Home » شروط الاستخدام
Terms of Use
Home » الموارد
Sitemap
Home » خريطة الموقع
Comnunity Guide
Home » دليل المجتمع
Global Community Team
Home » حول » المجتمع العالمي فريق
Impact Stories
Home » الموارد » قصص لها أثر

الثروة البشرية هي حجر الأساس في بناء مجتمع المعلومات لا يكفي توفر تقنية المعلومات والاتصالات في تحسين البنية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في المجتمع العربي دون التركيز على أهمية الثروة البشرية والكفاءات والعمل على بناء القدرات في عملية التحفيز والمشاركة في النمو الاقتصادي والاجتماعي معاً. الكثير من الأموال تصرف على مشاريع تقنية المعلومات والاتصالات من قبل حكومات البلدان العربية دون النظر إلى دراسة سد النقص في الكفاءات اللازمة لهذه المشاريع أو البنية التحتية لمواكبة عصر المعلومات.
الكثير من الخطط والمشاريع والاستراتيجيات الإقليمية توضع دون الالتفات بشكل جدي في استثمار الطاقات البشرية العربية في حقل التكنولوجيا بشكل فاعل وناجح من خلال برامج تدريبية تكون رافداً أساسياً من روافد التنمية البشرية في المنطقة العربية.
برأيكم ما هي الإجراءات التنفيذية المطلوبة من قبل حكومات الدول العربية في مجال بناء القدرات واستثمار الطاقات البشرية لإعادة تأهيل الأفراد والمؤسسات الغير ربحية والمشاريع الصغيرة بمهارات ملائمة لمتطلبات القرن الحادي والعشرين.
لنفتح هذا الشهر نقاش حول هذه القضية

وسوم: القدرات", بناء

Views: 4459

قم بالرد على

الردود على هذه المناقشة

لا يخفى على أحد أن مسألة بناء مجتمع المعلومات تأتي في رأس سلم أولويات المجتمعات والحكومات في جميع أنحاء العالم في القرن الحادي والعشرين ، ومن الطبيعي أن نتساءل نحن ويتساءل العالم معنا وربما قبلنا: أين العرب من مجتمع المعلومات؟فالموارد البشرية هي حجر الأساس في بناء مستقبل مزدهر. وبالتالي، لا يمكن تطوير قدرات الأفراد من دون المساهمة في تمكين المجتمع ودعم القدرات الفكرية المطلوبة لمواجهة التحديات المجتمعية في المستقبل ، لذا لابد من المساهمة في تحرير الطاقات البشرية واستثمار مصادر الطبيعة وتكوين القدرات الأعلى لاستغلال الثروات الكامنة إلى أبعد مدى يمكن للعقل الإنساني تصوره. - ، كذلك لابد من تدريب تلك الثروات البشرية على الطفرات والإنجازات التقنية غير المسبوقة والتي مكنت الإنسان من زيادة الإنتاج وتحسين الكفاءة والفعالية في مختلف العمليات الإنتاجية، وحققت للإنسان قدرات غير محدودة لابتكار وتطوير أساليب إنتاجية متفوقة من حيث الكم والكيف 

وتعتبر الموارد البشرية ممثلة في العاملين بالمنظمة من مختلف الفئات والمستويات والتخصصات هي الدعامة الحقيقية التي تستند إليها المنظمة الحديثة. إن العاملين هم الأداة الحقيقية لتحقيق أهداف الإدارة، فهم مصدر الفكر والتطوير، وهم القادرون على تشغيل وتوظيف باقي الموارد المادية المتاحة للمنظمة. كما تساهم الموارد البشرية مساهمة فعالة في تحقيق أهداف المنظمة إذا توفرت الظروف الإيجابية التي تدفع الإنسان إلى العمل والعطاء وأهمها ما يلي: - أن يسند إلى الإنسان العمل المناسب لخبراته وتخصصاته ومهاراته [أي أن يحب عمله]. - أن يسمح للإنسان بقدر من السلطة المناسبة مع المسئولية التي يتحملها حين ممارسة عمله [أي يتم تمكينه للقيام بمسئولياته معتمداً على قدراته وتقديره للأمور]. - أن يعلم الإنسان مسبقاً الأسس والمعايير التي يتم تقييم أداءه وفقاً لها. - أن يحصل الإنسان على التوجيه الإيجابي والإشراف المساند من رؤساءه. - أن يوضع الإنسان في مجموعة عمل متجانسة. ونظراً للأهمية الفائقة للموارد البشرية وقدرتها على المساهمة إيجابياً أو سلبياً في تحقيق أهداف المنظمة، تولي الإدارة الحديثة اهتماماً متناسباً بقضايا الموارد البشرية من زاويتين: الأولى، تخطيط الموارد البشرية والثانية، تنمية الموارد البشرية. وتتكامل الزاويتان في مفهوم "إدارة الموارد البشرية" وقد أضيفت لها في السنوات الأخيرة صفة "الاستراتيجية" لتصبح "إدارة الموارد البشرية الاستراتيجية" دلالة على الأهمية الاستراتيجية للموارد البشرية وارتباط التعامل معهم بالاستراتيجيات العامة للمنظمة

لابد من تدريب تلك الثروات البشرية على الطفرات والإنجازات التقنية غير المسبوقة والتي مكنت الإنسان من زيادة الإنتاج وتحسين الكفاءة والفعالية في مختلف العمليات الإنتاجية، وحققت للإنسان قدرات غير محدودة لابتكار وتطوير أساليب إنتاجية متفوق الزميلة نشوى شكرا لك على هذا التعليق الهام والاستجابة في الرد لمناقشة مثل هذه القضايا الهامة

 

وأنا أضيف أنه من المهم أيضا تدريب الكوادر الإدارية أولاً على تقنية المعلومات حتى يمكنها التعامل مع المشاريع في هذا المجال بنجاح في كلا القطاعين العام والخاص ومن ثم الاتجاه إلى تدريب كوادر من كافة فئات المجتمع إن توفير البرامج التدريبية، سواء المتخصصة أو المهارية أحد أهم روافد التنمية البشرية في المنطقة العربية خاصة مع قصور البرامج التعليمية في هذه البلدان عن سد الفجوة بين ما هو موجود من مناهج دراسية في مجال تقنية المعلومات والاتصالات وما هو مطلوب منها ولذلك فمن الضروري وضع برامج تدريبية على مستوى عالمي لرفع مستوى المحترفين في مجال تقنية المعلومات والاتصالات.

الثورة البشرية استاذ نبيل هي حجر الزاوية فى بناء نهضة المجتمعات ولابد ونحن نخطط لصناعة حضارة ( وبالفعل نحن فى هذا الوقت الحرج نحتاج والى وضع هدف قومي يجمع جميع قادة الوطن العربي نحو بناء حضارة عربية )وفي هذا المنطلق نعمل فى جمعية الفيروز بالعريش على أكثر من محور لوضع حجر الاساس لنهضة المنطقة والتغلب على المشكلات العديدة التي تواجهنا ونحن نعمل على زيادة دخل المرأة من خلال مشغل الجمعية الذي أصبح بفضل الله مصنع ونحن في طور تدريب فريق العمل على جودة الإنتاج ويعمل معنا فى هذا المشروع أكثر من 180 سيدة فى مجال التطريز و19 سيدة استطاعنا ان نوفر لهم قروض حسنة لديهم ماكينات خياطة يقوموا بتقفيل المنتج ونسعي الفترة القادمة الى تثبيت اقدامنا فى هذا المشروع ورفع جودة المنتج وتوسيع دائرة الإستفادة من المشروع حيث نعمل فى 11 قرية من قري محافظة شمال سيناء ومن خلال المشروع وتوفير دخول بسيطة وشبه مستديمة للسيدات استطاعوا فتح عدد فصلين محو امية وقاموا بعمل اوراق ثبوتيه لمجموعة من السيدات الغير حاصلات على الأوراق الثبوتية

والمحور الثاني هو تقديم خدمات تدريبية للشباب فى تكنولوجيا المعلومات والتنمية البشرية وغيرها من البرامج التي تؤهلهم لسوق العمل

والمحور الثالث وهو الأكثر أهمية وهو نادي الرواد للطفل حيث نطبق  فى هذا النادي منهاج تفكر التربوي وهو برنامج ينمي مهارات الذكاء ويعمل على الذكاءات المتعددة بالإضافة الى الذكاء الروحي كما يربط الطفل بعبادة التفكر والتأمل فى خلق الله واثر البرنامج على الأطفال غير عادي مما يجعلنا ان نضع هدف واضح امامنا بأن نطبق هذا المنهاج على جميع الأطفال فى مدينه العريش للتصدي الى مشكلة تعدد أصول المجتمع السيناوي من بدو الى حضر من مدينه العريش وخليط من جميع محافظات الجمهورية وهذا البرنامج يعمل على تجميع النسيج المجتمعي نحن الحب والإنتماء وتقبل الاخر وتقليل العنف عند الأطفال وخلق جيل جديد قادر على  صناعة الحضارة بالعلم والأخلاق

واليوم فقط حصلنا على موافقة من مديرية التربية والتعليم بتدريب المعلمين بالمديرية على منهاج التفكر وهذه نقطة هامة جداً لنا

ولنا أنشطة عديدة مع القطاع الحكومي في البوابة الإلكترونية وتدريب موظفي الحكومة على تكنولوجيا المعلومات

 وكذلك العمل مع الشباب فى التوعية بثقافة الإختيار وخاصة بمجالات التوعية السياسية

وفى النهاية اكد استاذ / نبيل على أهمية رفع القدرات البشرية فى جميع المجالات لبداية أول خطوه نحو حضارة عربية أساسها المواطن العربي والأهم  ان نعمل على وضع رؤية واضحة لمنتجات العربية ( صناعة عربية متخصصة فى مجالات مختلفة) لنحلم بعبارة صنع فى مصر - صنع فى سوريا - صنع فى فلسطين وغيرها من الدول العربية

هدف قومي لنا وخلق جيل جديد من العلماء والمبدعيين

وكل التوفيق استاذ نبيل وشكر للأخت نشوي على التعليق الجميل

 

فى راي اننا فى هذه الفترة فى حاجة ماسة ان تضع الحكومات العربية هدف واضح لها وهو صناعة نهضة عربية وحضارة عربية فأذا استطاعت الحكومات توضيح الرؤي لتم تفعيل جميع الأنشطة الحكومية نحو بناء المستقبل فنحن في الدول العربية نمتلك العديد من الموارد بل نحن لدينا ثروات غير عادية وطاقات بشرية هائلة نفتقد للإرادة وتوجيه الأهداف نحو رفعت البلاد وصنع الحضارات ومن هنا ياتي دور رفع القدرات البشرية ليعمل المجتمع بجميع فئات ومؤسساته لنحو حياة أفضل بمجموعة من البرامج المتكاملة ويأتي التمكين الإقتصادي فى مقدمات خطط التنمية وخاصة فى مجالات الحرف الصغيرة وعمل وحدات إنتاجية متكاملة وبداية صناعات حقيقية مع الوضع على نفس المستوي البحث العلمي وتنشئة الأجيال الجديدة تئشئة صحيحة
مشكور د/ نبيل على الموضوعات الرائعة التى تثيرها بين الحين والآخر وتفتح مجال النقاش يها ، فأحييك واسمح لى أن أضيف إلى رأى حضرتك رأى البسيط المتواضع ألا وهو : - علينا ونحن نفكر في تحسين ظروف موظفينا أن نكون أوسع في مداركنا من مجرد التفكير في سبل التحسين المادي لظروفهم، فكما ينبغي أن يشمل التحسين الجانب المادي، فإنه يجب أن يشمل أيضاً روحهم المعنوية وظروفهم النفسية، فالموظف جسم وروح، فكما يحتاج إلى تحقيق الأمن المادي عن طريق إرضاء حاجاته المادية فإنه يحتاج إلى تحقيق الأمن النفسي والتكيف عن طريق إرضاء حاجاته النفسية والاجتماعية· ولا يمكن لمعنويته أن ترتفع إلا إذا تحقق له إشباع Satisfaction النوعين من الحاجات· أو بعبارة أخرى، فإنه لا يمكن لمعنويته أن تتحسن بصورة فاعلة إلا إذا تحسنت ظروفه المادية والنفسية لأن الحاجة حال من النقص والعوز والافتقار واختلال التوازن تقترن بنوع من التوتر والضيق لا يلبث أن يزول متى قضيت الحاجة وزال النقص سواء كان مادياً أو معنوياً داخلياً أو خارجياً، لا شك أن الروح المعنوية للفرد تتحكم في مقدار عمله ونسبة إنتاجه وفي تصرفاته ومعاملاته فيلزم من ارتفاعها وتحسنها زيادة الإنتاج وتحسن نوعه وحسن تكيفه النفسي مع العمل الذي يقوم به ومع زملائه في العمل· فقد دلت البحوث في مجال الصناعة والتجارة والوظائف العامة والتدريس أن الموظف المرتفعة معنوياته يمكن أن يزيد إنتاجه، ضعف أو ضعفين، كما كشفت الدراسة أن الإدارة القائمة على أساس الديموقراطية والعلاقات الإنسانية السليمة  والعدل والانصاف والتقدير من شأنها أن ترفع معنويات العاملين، وبالتالي تحسِّن صحتهم النفسية وتقلل من غيابهم أو إفسادهم وتبذيرهم لمواد العمل ، فلدينا فى مجتمعاتنا العربية للأسف بعض أصحاب المصالح والمؤسسات يتغنون بأشياء ويطبقون عكسها تماما ، يتغنون بالقيم والمبادئ وهم عنها بعيدون ، يتغنون بالمناهج الحقوقية وهم يمتصون دماء العاملين لديهم ، يرددون شعارات لقيم جميلة رنانة ، وهم يسرقون بعضهم بعضا يستحلون كل شئ الجهد والمال والحلم ، فأقل ما يقال عنهم أنهم يتاجرون بهذه القيم ، وهؤلاء قلة طبعاً ، ومجتمعاتنا العربية الأصيلة بخير ، فالخير فى وفى أمتى إلى يوم الدين ، من أجل ذلك وجب على المسؤولين في جميع مؤسساتنا العربية على اختلاف أنواعها أن يولوا الجانب  النفسى والمعنوى والانسانى عناية كبيرة وذلك عن طريق دراسة الأوضاع النفسية التي يعيشها العمال والموظفون بغية كشف مشكلاتهم وعلاجها بما يتفق ورغباتهم وما يقترحونه لتحسين ظروفهم النفسية··

فنحن هنا بالعريش ومن خلال جمعية قلب واحد شعارنا الجميع قلب واحد نتبنى هذه الاستراتيجية ونعمل على تطبيقها من خلال مؤسستنا ، قمنا بالعديد من الأنشطة لخدمة هذا المبدأ ، ما يقارب الخمسة عشرة نشاطاً كلها خدمية وتصب فى صالح المرأة المهمشة والطفل وذوى الاحتياجات الخاصة ، نسأل الله التوفيق وأن لا نبتغى إلا وجهه الكريم ، وأن نصدق معه ومع أنفسنا

وتقبل تحياتى

الأخت الفاضلة أماني ، الأخت الفاضلة نشوى

حقيقة أعجبني التعليق والنقاش وهذا يأخذنا حقيقة إلى أن الإنسان هو بالأساس هو الثروة الحقيقة في بناء المجتمعات وكما أكدت أماني " الثورة البشرية هي حجر الزاوية في بناء نهضة المجتمعات ولابد ونحن نخطط لصناعة حضارة - وبالفعل نحن في هذا الوقت الحرج نحتاج والى وضع هدف قومي يجمع جميع قادة الوطن العربي نحو بناء حضارة عربية"

ولو كان هناك الكثير من الكوادر أمثالكن بمثل الأنشطة والفعاليات مثل نشاطات جمعية فيروز ونشاط جمعية قلب واحد في العريش فمن الممكن أن نصل إلى هدف قومي بكوادر وأيادي وأفكار عربية ( صنع في...) وعلى الرغم من الصعوبات التي قد تعترض طريقنا كما أشارت نشوى! لذلك نحن الآن مطالبون ونطالب بتفعيل خطة إستراتيجية لدفع عجلة النمو في المنطقة العربية كي يتبوأ المجتمع العربي المكانة الحقيقية التي تليق به وبحضارته في عصر تكنولوجيا المعلومات
إن تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية هو الغرض الرئيسي لخطة عمل تمكن المجتمع العربي من المشاركة بفعالية في مجتمع عالمي للمعلومات يتمتع فيه كافة أعضائه بفرص عادلة من التنمية والتعليم والتدريب وبناء القدرات من خلال النفاذ إلى تقنية المعلومات والاتصالات

مع فائق الاحترام والتقدير

لقد أصبت كبد الحقيقة يا نبيل فتأهيل الموارد البشرية ورفع قدراتها ينبغي أن تأتي في قمة أولويات أي مشروع جاد إذ بدونه يستحيل تحقيق أي نجاح سيما عندما يتعلق الأمر بإستخدامات تقنيات المعلومات والإتصالات، أما كيف تتم عملية بناء القدرات وطرقها ووسائلها فهي مسألة متخصصة أعتقد ليس المجال هنا مناسب للخوض فيها، ولكن المهم والمهم جداً إتخاذ القرار برقع قدرات الموارد البشرية للمستوى الذي يمكن من القيام بتنفيذ المشروعات بنجاح.

في وقت اصبحت  فيه تقنية المعلومات  هي السائدة بغالبية الأعمال الخاصة والعامة

لا يخفى  على احد  أهمية التركيز   على  إنشاء برامج تدريبية للعاملين في القطاعات الخاصة والعامة تمكنهم من التدريب المستمر ومواكبة اي جديد  في مجال المعلوماتية  ليكونوا  الفئة المسؤولة عن تعليم  وتدريب غيرهم  وهكذا

إفتتاح أفرع لبعض  المؤسسات والأكادميات  مثل (أكادمية التلسنتر التي تتيح  تدريب  لمن يريد ذلك.

من خلال تعاملنا  مع فئة الشباب  وجدت ان هناك طاقات هائلة وإمكانيات ممتازة لتعلم ما هو جديد  بمجال المعلوماتية وغيرها  وبناء على ذلك يجب  استثمار هذه الطاقات   لتدريبها وتأهيلها لتصبح قادرة على المساهمة القعالة   في تدريب غيرها

 

الشكر للزميل عبد الماجد والزميلة رانيا حول التعليق على هذا النقاش وبالتالي تقودني ملاحظاتكما إلى التعليق التالي

لا يخفى على أحد الدور الذي تلعبه الحكومات وجميع أصحاب المصلحة من مجتمع دولي وجهات مانحة ومنظمات غير حكومية وقطاع خاص وغيرها في النهوض بتقنية المعلومات والاتصالات من خلال بناء القدرات كعامل أساسي من عوامل تنمية المجتمعات ولا يخفى على أحد أن نسبة الأمية في عالمنا العربي وفقاً لإحصائيات اليونسكو مرتفعاً جداً تصل إلى 27.9% تقريباً أي تقريباً ثلث العرب أميين فأين نحن الآن من الأمية الرقمية وكم هي النسبة؟
وبالتالي يجب أن تتضافر الجهود بين كل أصحاب المصلحة من أجل التمهيد إلى مدخل للوصول إلى الاستفادة من الخدمات التي يقدمها مجتمع المعلومات
بناء القدرات تنطلق أولاً من هذه النقطة من العمل بوتيرة سريعة على محو الأمية ومن ثم الانتقال إلى محو الأمية الرقمية حيث الاهتمام بالوعي التكنولوجي وتوسيع قاعدة استخدام تقنية المعلومات والاتصالات بين كل فئات المجتمع
مفهوم بناء القدرات ينطلق من العمل الدؤوب في توسيع مؤسسات التعليم ومراكز التدريب المتخصصة لبرامج تدريب مكثفة لإعادة تأهيل الأفراد تلبية لمطالب سوق العمل في ظل اقتصاد المعرفة.

لقد اخترت سيادتك موضوع من أهم الموضوعات التي يجب علين نحن العرب التفكير فطالما كنا نتمني من الدول الربية أن تهتم بالثروة البشرية التي هي أغلي من أي ثوة مادية مهما كانت قيمتها فالعقول العربية هي من أعظم العقول التي توجد علي الأرض لكن دون جدوي فهذه اعقول تحتاج لمن يهتم بها و ينميها و يساعدها لكي تخرج أعظم ما في داخلها لكن للأسف كل الحكومات العربية ساعدة علي تدمير هذه العقول باهمالها و الدليل علي ذلك أن أعظم و أشهر العلماء في أمريكا و أوربا هم علماء عرب فيا أسفي علي العرب بما يفعلوه بأبنائهم و أتنمي بعد قراءة كلام سيادتكم أن نحيي هذه العقول العظيمة التي حبانا الله بها نحن العرب

 

Reply to Discussion

RSS

تواصل معنا
youtubetwitterfacebookrss
youtubetwitterfacebookrss
Corporate SiteNewsletterOnline LibraryGlobal MapICT4D OpportunitiesExplore Another Online CommunityLatest Activity

أحدث نشاط

Nabil Eid left a comment for fatma zohra talhi
19 hours ago
fatma zohra talhi أصبح عضواً في مجتمع تليسنتر دوت أورغ على الانترنت
19 hours ago
Nabil Eid posted blog posts
yesterday
Nabil Eid left a comment for hassan isa nasser
yesterday
أيقونة صفحة التعارفhassan isa nasser and amr mohamed hamed issa joined مجتمع تليسنتر دوت أورغ على الانترنت
yesterday
Nabil Eid left a comment for amr mohamed hamed issa
yesterday
Nabil Eid left a comment for salek
الأربعاء
Nabil Eid shared their album on Facebook
الأربعاء
Nabil Eid's album was featured

جائزة المساواة بين الجنسين وتعميم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لردم الفجوة الرقمية

فوز مؤسسة التليسنتر من خلال برنامجها المرأة والتليسنتر 28 أكتوبر/تشرين الأول 2014 تم الإعلان عن الفائزين أثناء مؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات الجاري الآن في بوسان، كوريا الجنوبية
الأربعاء
Nabil Eid posted photos
الأربعاء
salek أصبح عضواً في مجتمع تليسنتر دوت أورغ على الانترنت
الأربعاء
ahmed shaaban shared Nabil Eid's blog post on Twitter
الثلاثاء