Community
Make a Donation Join Our Community
Contribute Content
Events
» الأحداث
Events
» Events »
About
Home » حول
Members
Home » مجتمع » الأعضاء
Members
Home » مجتمع » الأعضاء »
Blog
Home » مجتمع » بلوق
Blog
Home » مجتمع » بلوق »
Forum
Home » مجتمع » المنتدى
Forum
Home » مجتمع » المنتدى »
Groups
Home » مجتمع » المجموعات
Groups
Home » مجتمع » المجموعات »
Photos
Home » مجتمع » الصور
Photos
Home » مجتمع » الصور »
Videos
Home » مجتمع » الفيديو
Videos
Home » مجتمع » الفيديو »
Contests
» مجتمع » المسابقة
Tech Tools
Home » الموارد » Tech Tools
Awards & Grants
Home » الموارد » المنح والجوائز
Job Opportunities
Home » الموارد » فرص العمل
Member Profile
Home » مجتمع » صفحة العضو »
FAQ
Home » الأسئلةالأكثر شيوعاً
Contact Us
Home » الاتصال بنا
Newsletter
Home » الاشتراك فيالنشرة الإخبارية
Join Our Community
Home » نضم صوتنا المجتمع
Contribute Content
Home » مساهمة في محتوى
Opportunities
Home » الموارد » الفرص ICT4D
Partners
Home » الشركاء
Partners
Home » الشركاء »
Explore
Home » استكسف مجتمعاً آخر على الانترنت
Explore
Home » استكسف مجتمعاً آخر على الانترنت »
Terms of Use
Home » شروط الاستخدام
Terms of Use
Home » الموارد
Sitemap
Home » خريطة الموقع
Comnunity Guide
Home » دليل المجتمع
Global Community Team
Home » حول » المجتمع العالمي فريق
Impact Stories
Home » الموارد » قصص لها أثر

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأثرها في التعليم الالكتروني / ما هو دور مراكز التليسنتر

تعتبر أهداف توفير التعليم للجميع في غاية الأهمية من أجل تحقيق جميع الأهداف الإنمائية ‏للألفية وإن حق التعليم هو في حد ذاته حق من حقوق الإنسان، والتعليم بوصفه حقاً تمكينياً، فهو الأداة الرئيسية التي يمكن بها للكبار والأطفال والمهمَّشين اقتصادياً واجتماعياً أن ينهضوا بأنفسهم من الفقر وأن يحصلوا على وسيلة المشاركة الكاملة في مجتمعاتهم.

إن النفاذ إلى التعليم والمعرفة أمر جوهري لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وكوسيلة للتمكين الشخصي والتنمية المجتمعية وتتمتع شبكات تقنية المعلومات والاتصالات بإمكانية تقديم فرص تعليمية غير مسبوقة لكل المجموعات في كل المواقع

لم يعد التعليم محتكرا على أبناء طبقة دون أخرى أو على مؤسسة دون غيرها، فأصبح التعليم مفتوحا أمام كافة فئات الناس وخاصةً سكان المناطق النائية والأرياف

إن بناء مراكز تعليمية وطنية تشكل المكونات الأساسية لتطوير محتوى التعلم الإلكتروني إن إدخال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم يهدف إلى بناء قدرات مستدامة لمواصلة تطوير جودة العملية التعليمية والتعلّمية، وإن التركيز على استخدام هذه التكنولوجيا في النظام التربوي سيساعد على التغلب على هذه المشكلة من خلال تعزيز "محو الأمية" من أجل تحسين المعرفة والمهارات من خلال تعزيز القدرات المؤسساتية لدى الجهات المختصة على تصميم وإعداد وتوزيع سلسلة متنوعة من مصادر التعليم الإلكتروني، لقد وفرت تقنيات التعليم بدائل وأساليب تعليمية متعددة كالتعليم المبرمج، والكمبيوتر التعليمي مما اتاح للمتعلم فرصة التعليم الذاتي، والتغذية الراجعة إضافة إلى امكانات جيدة لتطوير المناهج والكتب وأساليب التعليم. علينا أن نركز في التدريب على محو الأمية على أن يكون هذا التدريب قائماً على تقنية المعلومات والاتصالات ومنتشراً في جميع أرجاء المنطقة العربية ، وأن ينعقد بمصاحبة الجهود الإقليمية الأخرى لمحو الأمية. وقد نجحت بعض التجارب في المنطقة العربية في استخدام برامج محو أمية تستخدم الوسائط المتعددة وتبني المهارات وتتضمن مواد تعليمية بسيطة لا تتطلب سوى مدخلات بسيطة من الطلاب. والنقاش قائم مع الزملاء أعضاء مجتمع التليسنتر العربي في رصد هذا الموضوع الهام وأطرح بعض الأسئلة لإغناء الحوار والنقاش حول أهمية الاستثمار في التعليم لتحقيق الأهداف الانمائية للأمم المتحدة

هل هناك استراتيجية واضحة في تنفيذ البرامج التعليمية الشاملة في المنطقة العربية من حيث تشجيع وتحسين نوعية التعليم الالكتروني ومن خلال ضبط المعايير ووضع نماذج لنوعية التعلم بحيث تمهد الطريق أمام تطوير صناعة التعلم الالكتروني

هل باشر صناع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة العربية بتطوير أنظمة تعليمية بواجهات مألوفة للمستخدم العربي تعتمد على تقنية المعلومات والاتصالات بتكلفة معتدلة وموجهة للطلبة والمدرسين والأسر

هل تؤيد فكرة مراكز التليسنتر كمراكز مجتمعية في تطوير مكتبات إلكترونية تعزز فكرة التعلم مدى الحياة، والتعلم عن بعد، والتعلم عن طريق أدوات تقنية المعلومات والاتصالات


 الزملاء الأعزاء سيتم إدارة نقاش هذا الشهر من قبل محمد السر مساعد من السودان

 

وسوم: تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأثرها في التعليم الالكتروني / ما هو دور مراكز التليسنتر

Views: 3460

قم بالرد على

الردود على هذه المناقشة

الأستاذة سهام

أهلاً بك في إدارة نقاش هذا الشهر


شكرا اخي مهندس نبيل

أصبح الاتجاه نحو استخدام المعلومات والتقنيات الأساس في دعم التنمية البشرية المستدامة وصار بناء مجتمع معلوماتي قادر على استيعاب ثورة المعلومات الواعدة والاستفادة منها عاملا مهما في حياة الشعوب. مفهوم محو الامية في التعليم الالكتروني لايعني حل مشكلة الامية الابجدية فقط وانما يعني التفاعل عبر الوسائط لاكساب المهارات والتدريب وازالة الامية للتعلم في مختلف المجالات لتحقيق الاستقلال الاجتماعي والاقتصادي لمختلف القطاعات. كما يسمح التصفح من خلال شبكة الانترنت والوسائل الأخرى، في الإطلاع على مصادر المعلومات وتطوير المهارات المهنية ونشر المعرفة بين افراد المجتمع ورفع القدرات.
التعليم الالكتروني هو احد مشروعات المنظمة التي اسستها مع مدينة اندهوفن الرقمية بهولندا.. بدأ المشروع بدعم جامعة القضارف بعدد 120 جهاز حاسوب عبر اتفاقية وقعت مع جامعة القضارف في 2 نوفمبر 2007 وبحضور رئيسة العلاقات الدولية ببلدية اندهوفن واربعة من اعضاء الوفد الهولندي ببلدية اندهوفن وممثل السيد الوالي وتواصلت في 10 يونيو 2008 وبمشاركة 27 مشارك دولي بالخرطوم في الملتقي الخامس لقادة التليسنتر لشرق افريقيا بتاسيس اول اكاديمية للتليسنتر في الشرق الاوسط وافريقيا والثالثة عشر في العالم عبر مؤسسة التليسنتر دوت اورغ والتي اسسها المركز العالمي لابحاث التنمية الكندي وشركة مايكروسوفت والصندوق السويسري للتنمية. ثم امتد المشروع بتوفير وحدتين مباني لمكتبة الكترونية ووحدة اخري للعلاج عبر الانترنت (228 متر مربع) منحت للمنظمة بعد فوزها بالجائزة الثانية والثالثة من الهيئة القومية للاتصالات (صندوق دعم المعلوماتية). واهدتهما الجامعة لكلية الحاسوب وكلية الطب بجامعة القضارف. .. يضم المشروع ايضا تاهيل وتدريب ودمج الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة خاصة الاطفال عبر التقنية ... كما يضم التعليم الالكتروني للاطفال والشباب خارج المدارس
مشروع التعليم الالكتروني للاطفال والشباب خارج المدارس هو مشروع اسسس بمبادرة (2007) من الاستاذ البشير سهل جمعة وزير التربية والتعليم بالقضارف الاسبق ومنظمة القضارف الرقمية .... يستهدف المشروع الأطفال الموجودين خارج مظلة التعليم في مناطق الريف الذين فقدوا حظهم في التعليم لعدة اسباب اهمها تغيير المناخ (العرب الرحل) أو الحروب والنزوح او الفقر والاعاقة او المناطق المهمشة والمحرومة ويزيد عددهم علي 3 مليون طفل. كما ان المشروع جزء من برنامج المنظمة للتعليم الالكتروني.. . يستهدف المشروع بولاية القضارف في المرحلة التجريبية الاولي 3 قرى و60 طالبا ويمتد المشروع الي 14.700 طالب بالقضارف و 100.000 طالب في كل ولايات السودان.
يهدف مشروع التعليم الالكتروني الي تحسين عملية التعليم والتعلم باستخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وتعزيز المهارات للأجيال القادمة لبناء مجتمع قائم على استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات. ويشتمل البرنامج علي تنمية قدرات الكوادر التعليمية في مجال محو الأمية عبر مختلف الوسائط خاصة عبر الدوائر تلفزيونية المغلقة ( فديو كونفرنس) كما يقدم برنامج التعليم الالكتروني لمحو الأمية محتوىً إلكترونًي يهتم بتعليم الحروف العربية والكلمات ومبادئ الرياضيات حسب المنهج الذي أعده المجلس الاعلي للتعليم الالكتروني وتعليم الكبار السوداني
بدات المنظمة المشروع في مايو 2007 في مؤتمر التعليم الالكتروني بنيروني كينيا في شراكة مع الاستاذ البشير سهل جمعة وزير التربية بالقضارف في مبادرة لادخال الوسائط التعليمية لحل المشكلة وتواصل البرنامج في الهند اغسطس 2008 وتم بلورة المشروع وبدات رحلة توفير مصادر للتمويل مع اليونيسكو ومنظمة اليونسيف لدعم المشروع وفي فبراير 2009 وافقت منظمة اليونيسيف للأمم المتحدة علي ولاية القضارف كولاية نموذجية للتقنية لتطبيق مشروع التعليم الالكتروني وعقدت الورشة (ورشة تطوير الخطة الإستراتيجية لتعليم الأطفال والشباب خارج المدرسة بالولايات الشمالية ) للمشروع بالقضارف برعاية اليونيسيف والمجلس الاعلي للتعليم الالكتروني وتعليم الكبار بالخرطوم ووجهت الدعوة لعدد من الجهات للمشاركة ومنها جامعة الاحفاد التي اوكل لها تنفيذ المشروع. ووقعت مدينة القضارف الرقمية فيها الشراكة مع وزارة التربية والتعليم بالقضارف.. يهدف المشروع الي تعليم الاطفال خارج المدارس ودمجهم في نظام التعليم السوداني. كما يهدف المشروع الي إلحاق كل الأطفال خارج المدارس بالتعليم في اقصر فترة ممكنة عبر برنامج كمبيوتر محمول لكل طفل بالقضارف لمدة ثلاثة سنوات ثم يطبق في 6 ولايات أخري . وبعد عامين يتم تسكين الاطفال في الصف الرابع بالمدراس كل حسب قدراته.
بدا المشروع بتدريب المنظمة 30 معلما من المدارس الثانوية بالمحليات في مايو 2009 وعلي نفقتها لادارة معامل الحاسوب التي اسسها صندوق دعم المعلوماتية بوزارة الاتصالات ثم عبر ورشة تدريبية برعاية اليونيسيف في نظمتها ادارة المشروع لعدد 25 معلم تمت بالقضارف في يونيو 2010 بمشاركة 25 معلما وشركاء المشروع ( وزارة التربية والتعليم القضارف - المجلس الاعلي للتعليم الالكتروني وتعليم الكبار السوداني – جامعة القضارف – جامعة السودان المفتوحة - ومنظمة القضارف الرقمية التي اطلقت المبادرة) كما اشركت الورشة مجتمع القرية في المشروع. واهم مايميز المشروع في استخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في انشاء المشروعات الصغيرة والمتوسطة للفئات التي تم تدريبها لتوفير سبل كسب العيش لهم. من اهم اهداف هذه المشاريع هو الاستفاده من مراكز التليسنتر والفصول الافتراضيه في تدريب الاطفال صباحا وافراد المجتمعع مساء. ومايميز هذا المشروعات انه يوفر فصول افتراضية (كمبيوت محمول) لمحو الامية في مناطق العرب الرحل والمناطق الريفية النائية ويوفر بناء الفصول والاعداد الكبيرة من المعلمين وبتكلفة لاتتعدي 10 دولار للطفل في العام حسب الدراسة التي اعدتها جامعة الاحفاد الشريك المتميز للمشروع.
قامت الشراكة بين منظمات المجتمع والمنظمات الدولية والمؤسسات الاكاديمية والحكومة والقطاع الخاص في مشروع التعليم الالكتروني للشباب والأطفال خارج المدارس كاول مبادرة بالسودان عبر مدينة القضارف الرقمية ووزارة التربية والتعليم .. اسست التجربة بقرية ودالمشمر المقرح بالقضارف في بئية نسبة الامية فيها تقارب 100% بدعم من منظمة اليونسيف وتم اختيار جامعة الاحفاد في فبراير 2009 لادارة المشروع.

اهداف المشروع
1- تجفيف منابع الامية
2- تحسين بئية التعليم والتعلم باستخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات
3- الاستفاده من مراكز التليسنترللتعليم المجتمعى و تقليل تكلفة التعليم
4- بناء محتوي تعليمي تفاعلي
5- تأهيل المعلمين والإداريين للحصول على شهادات دولية عبر تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات
6- الاستفادة من الشراكات المجتمعية والحكومية والقطاع الخاص في تطوير التعلييم
7- انشاء بوابات (صفحات انترنت) الكترونية لجعل التعليم متاحا للجميع في اي مكان وزمان.
8- بناء نظام تعليمي عالمي ومتطور يسمح بتطوير امكانيات المتعلمين ويحافظ علي قيم المجتمع.
9- تحقيق التواصل بين الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور والمدارس في اي وقت مما يمكن من اطلاق المبادرات وتجويد العمل.
10- زيادة الاستيعاب وتجويد التعليم بتقليل أعداد الأطفال فاقدي حق التعليم .
11- يساهم في تنمية وبناء القدرات للأشخاص في القطاع التعليمي

مراحل تنفيذ المشروع
1- تصميم منهج علي البئية الالكترونية وانشاء مراكز التليسنتر للتعليم الالكتروني
2- التدريب علي هذه المنهج لمدة سنتين باستعمال الوسائط الالكترونية
3- انشاء مدرسة الكترونية مع شاشات اللمس يستوعب فيها الطفل في الصف الرابع
4- تمليك الطالب جهاز كمبيوتر محمول مصصمم البرنامج لكل سنة بداخلة ويتنقل به الطالب باعتباره شنطتته
5- وضع شهادات خاصة ممرحلة الدارسيين
6- التركيز علي برنامج التصميم التي تكسب الطلاب المهن الالكترونية
7- تنفيذ المشروعات المصاحبة

مشروعات مصاحبة
1- مشروع للطاقة للشمسية لكل قرية لشحن الموبايلات للتواصل وزيادة الدخول للانترنت وتوفير موارد مالية لاستدامة المشروع
2- مشروع الصحة المدرسية الالكتروني الذي وافق عليه الاستاذ البشير سهل وبحضور السيد نائب السيد الوالي والسيد وزير الصحة لحفظ السجل الصحي لكل طالب
3- مشروع السجل المدني للاحصاء المدني والاستفادة من الخدمات التي تقدمها وزارة الداخلية في حفظ الحقوق.
4- مشروع مكافحة الفقر لاسر الاطفال بالمدارس الذي سيؤدي الي تجويد التعليم
5- مشروع الارشاد الزراعي للمزارعين في المنطقة بالتعاون مع البحوث الزراعية بوزارة الزراعة.
6- مشروع العلاج عبر الانترنت لعلاج اهل المنطقة عبر احدث التقنيات بالتعاون مع وزارة الصحة
7- مشروع مراكز الانترنت

مشروع مكافحة الفقر
هذا المشروع يهدف الي تحفيز الاسر الفقيرة المهتمة بالتعليم الالكتروني والتي تعمل علي توفير البئية المناسبة لابنائها للدراسة لتجويد نوعية التعليم ويمكن تطبيق المشروع لباقي مواطني القرية الذين لديهم ابناء في المراحل الثانوية او الجامعات
موارد المشروع:-
1- تجمع 10 جنيهات شهرية من كل أسره
2- إستقطاب الدعم الحكومي ومصادر المنظمات الاخري
3- الدخول في مشروعات صغيره ذات عائد مع المصارف

طريقة توزيع الموارد:-
تصرف المبالغ علي الاوجه الاتيه وحسب الشروط
1- التأمين الصحي لاسر الطالب المشارك في المشروع للتحفيز
2- دفع قيمة شراء الكمبيوترات الشخصية والملابس في المرحلة الاولي للطلاب كاملة في العام الاول (الفصل الرابع) حسب النجاح شريطة الايكون راسب في مادة
3- كسوة العيدين حسب النجاح
4- دفع رسوم تسجيل الجامعات والسكن للطلاب الجامعيين من المنطقة الحاصلين علي أكثر من 75%.
5- الالتزام بكسوة العيدين والترحيل للمتفوقين الحاصلين علي أكثر من 75% في الشهادة السودانية. ودرجات جيد جدا ومافوق
6- دعم الذين يحصلون علي عقودات عمل بالخارج من الخرجيين قي المنطقة
7- المساهمة في الزواج عبر مساهمات من خارج الصندوق
9- تحفيز الحاصلين علي الدرجة الاولي عند التخريج بتذاكر سفر للسعودية ومبلغ 1000 ريال لاداء العمرة

التكلفة
العدد
الصنف السعر جنيه
10 لايتوب 20000 (يمكن تخفيضها %25)
10 تربيزة وكرسي 2000
1 وحدة طاقة شمسية 10000
1 بروجكتور وشاشة 4000

1 تلفزيون 3000
1 قطية (خيمة متحركة) 6000

الاجمالي 45.000

ان هذا المركز يمكن ان يقدم خدمة لعدد 40 – 80 طفل في الصباح (دورتين) ونفس العدد من الشباب والكبار في المساء كما انه يمكن من قيام نادي للمشاهدة والارشاد للقبائل المترحلة بحثا عن المرعي وفي معسكرات النازحين وفي اوساط الاشخاص ذوي الاعاقة كوسيلة للاهتمام بالعنصر البشري. نسبة لوجود الوسائط فان العام الدراسي 6 شهور (نجاح تجربة المنظمة في تدريب الصم من سته شهور الي 45 يوما)

المستقبل والفائدة المتوقعة
1- توفير تكلفة بناء الفصول
2- توفير العدد الكبير من المعلمين (2 معلم لكل 320 دارس في العام) وبتكلفة قصوي 200 جنيها للدارس في العام وبتعليم متميز عبر احدث الطرق العلمية والعالمية وفي اقصر مدة
3- سهولة الترحال حسب الحوجة للمرعي أو النزوح باستخدام الوسائل العلمية
4- البدء من حيث أنتهي الية الاخرون في تكنلوجيا التعليم
5- قيام مشروعات مصاحبة لمكافحة الفقر والصحة (العلاج عبر الانترنت)
6- قيام مشروعات الزراعة والثروة الحيوانية لتحديد مناطق الرعي والمياة عبر نظم المعلومات الجغرافية
7- تجويد القراءة والكتابة وبلغتين (عربي وانجليزي)
8- ادخال برنامج تثقيفية وبرنامج تنشيط الذاكرة وبرامج اليوسماس والمعامل التخيلية
9- انشاء مراكز التليسنتر المتحركة لتقديم الخدمات للمواطن
10- توفير مصادر الطاقة الشمسية لشحن الموبايلات

مشروع التعليم الالكتروني للاطفال والشباب خارج المدارس

 http://gedaref.com/index.php?option=com_content&view=article&am...

http://gedaref.com/index.php?option=com_content&view=article&am...

الأستاذ الفاضل أحمد

تحية طيبة

وشكراً جزيلاً على هذه الإضاءة الهامة عن مشاريع منظمة القضارف الرقمية في دعم التعليم الالكتروني ومحو الأمية الرقمية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

وأرجو من الزملاء قراءة هذه الانجازات التي تحققت من خلال المنظمة في دعم وإرساء التنمية المجتمعية في السودان

مع تقديري

نبيل

شكرأ استاذ نبيل لطرح هاذا الموضوع الحيوي وتشريفي بغدارة هذا الحوار

حيث يعد التعليم في عصر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وعصر الاقتصاد العالمي سلعة أكثر حيوية ومقدمة للنجاح وقوة محركة للتغيير، لذلك من المهم أن ندرك أنه يجب علينا أن نتعامل اليوم مع التعليم بطريقة تختلف عن الماضي . فلقد أشار التقرير المعنون بـ " القضايا الأكثر أهمية " والتي أعدته اللجنة القومية للتعليم ومستقبل أمريكا إلى أن العالم لم يشهد مرحلة مثل المرحلة الحالية ، حيث يكون نجاح الأمم والشعوب وحتى بقاؤها مرتبطاً بقدرتها على التعلم والتعلم عن بعد  ، ولا يوجد في المجتمع اليوم مجال واسع لغير الماهرين الذين لا يجيدون استخدام مصادر المعرفة ، وتحديد المشكلات وحلها وتعلم التقنيات الحديثة

ويعد التعليم الإلكتروني من أهم التطبيقات لتكنولوجيا الاتصالات في مجال التعليم ، حيث يقوم أساسا على ما توفره هذه التكنولوجيا من أدوات متمثلة في الحاسب الآلي والإنترنت ، والتي كانت سببا في انتشاره وتطويره ، ويعرف التعليم الإلكتروني بأنه " استخدام جميع الوسائط المتعددة بما فيها شبكة المعلومات الدولية وما تتمتع به من سرعة في تدفق المعلومات في المجالات المختلفة لتسهيل استيعاب الطالب وفهمه للمادة العلمية وفق قدراته وفي أي وقت شاء 

 

فحبذا لو شاركنا الأعضاء النقاش بالمحور الأول حول الاستراتيجيات المستخدمة في تنفيذ التعليم الالكتروني في الدول العربية والعالم باسره

أستاذي الفاضل أحمد

شكرا لاطلاعنا على تجاربكم القيمة في مدينة القضارف الرقمية

حبذا لو تطلعنا على مقدار الفائدة المتحققة بالأرقام إن وجدت خلال فترة تنفيذ المشروع مع فائق شكري وتقديري

شكرا للأستاذة سهام  لدعوتنا للمشاركة في هذا النقاش الهادف

فأنا أمتلك مركز تدريبي خاص ونقوم بشراكات متعددة مع محطات المعرفة لتبادل الخبرات والمعارف

وبرأيي ما زال عناك قصور في تطبيق التعليم الالكتروني بكفاءة وفاعليه في الدول العربية وأتمنى اتباع منهج الدول الغربية المتقدمة في التطبيق

ففي دراسة حديثة للدكتور   أحمد عطية أحمد حول استارتيجيات التعلم كانت من نتنائجها

أدت هذه النظرة البنائية للمعرفة وانعكاسها على إستراتيجيات التعلم بمساعدة تكنولوجيا المعلومات إلى توفر بيئات تعلم تتيح خبرات مرتبطة بالمحتوى، واستخدام أدوات ومصادر تعلم تخدم أهداف تعلم معينة، وتمكّن من بناء المعرفة. وأصبحت محاولات المتعلم فهم دوافعه الحقيقية للمعرفة أمرا محوريا في تطوير إستراتيجيات تعلم ناجحة. ويتمثل دور العوامل الدافعية في هذه الإستراتيجية فيما يأتي:

-  أن الفهم الناتج من خلال التعلم ينبع من خلال التفاعل مع البيئة المحيطة به.

-       وأن الغموض المعرفي يثير عملية التعلم وينظمها.

-  وأن المعرفة تتطور وتنمو من خلال السياق الاجتماعي الاقتصادي، ومن خلال التأمل في عمليات التفكير التي يقوم بها الفرد أثناء هذا التفاعل والتطوير.

ومن هنا يمكن القول إن إستراتيجيات التعلم بمساعدة تكنولوجيا المعلومات يمكن أن تؤدي إلى:

- خبرات تعلم ثرية: فهذه الإستراتيجيات تتيح خبرات تعلم غنية تتسم بأنها:

·  فردية: حيث يمكن عرض المعلومات بطريقة واحدة في كل مرة مما يضمن أن كل متعلم يتعرف على المستوى نفسه من المعلومات وبالجودة ذاتها. غير أن التعلم بمساعدة تكنولوجيا المعلومات يمكنه أيضا أن يكون فرديا، أي يمكن تفصيل المعلومات لتلبي حاجات متعلم معين بناء على تحديده لتلك الحاجات، وتقديم المساعدة والدعم لهذا المتعلم بطريقة تختلف عن تقديمها لمتعلم آخر، ومن ثم فإن التغذية الراجعة المقدمة للمتعلم تكون فردية وفورية.

·  تفاعلية: فالتعلم بمساعدة تكنولوجيا المعلومات يوفر بيئة تفاعلية تختلف عن الدور السلبي الذي يجد المتعلم نفسه في موقف المحاضرة مثلا. كما توفر هذه الإستراتيجية مزيدا من المشاركة التي قد لا تتوافر أثناء التعلم مع الأقران، حيث يجري المتعلم مع الكمبيوتر حوارا يتبادل فيه الطرفان السؤال والإجابة، مع التغذية الراجعة من الكمبيوتر للمتعلم.

·  ذاتية المسار: فالمتعلم يستطيع التحكم في طريقة عرض المعلومات التي تقدمها إستراتيجية التعلم بمساعدة تكنولوجيا المعلومات، وبإمكانه أن يعيد أجزاء معينة من المحتوى ومراجعتها بقدر ما يريد أو يحتاج، وفي الوقت ذاته يمكنه تخطي بعض الأجزاء أو المرور عليها مر الكرام لأنه يرغب في التركيز على ما لا يعرفه أو لا يتقنه.

·  آمنة: حيث يحدث التعلم في بيئة آمنة مقارنة ببيئة الفصل التي يظهر فيها التنافس، ويقع المتعلم أحيانا تحت ضغط غرفة الدراسة، ولكنه باستخدام الكمبيوتر في التعلم يستطيع التخلص من هذه المشاعر، ويحدد سرعة سيره، وطريقة تعلمه.

- مناهج ثرية: يمكن النظر إلى التعلم بمساعدة تكنولوجيا المعلومات على أنه وسيلة لإثراء المناهج وذلك بإتاحة الفرص للتعرض إلى نشاطات تعلم متنوعة إلى حد كبير، وهذا ما تتيحه التقنيات التي وفرتها تكنولوجيا المعلومات.

- تنوع أساليب التعلم: لهذه الإستراتيجية "تكتيكات" متعددة، فيمكن باستخدام تكنولوجيا المعلومات استخدام ما يأتي:

· التعلم عن بعد: فأينما يتواجد المتعلم يستطيع الحصول على المواد التعليمية التي يريدها عن بعد. وهذا يعني أن القائمين على تصميم المواقع التعليمية يحرصون على أن تتضمن هذه المواقع المواد التدريسية والتدريبية الممكنة، مع إمكانية تغييرها وتطويرها بما يتواكب مع المتغيرات المحيطة بالمجال المعرفي.

· التعلم المفتوح والمرن: يستطيع المتعلم الدخول إلى المواقع التعليمية أو التدريبية ذات المواد المناسبة للمناهج التعليمية ويختار منها ما يتعلمه وقتما يشاء.

· التعلم الجماعي: ففي حين يمكن للمتعلم أن يتعامل مع المواقع التعليمية بمفرده، فإنه يمكن لمجموعة من المتعلمين استخدام المواد التعليمية المتاحة معا تحت إشراف المعلم.

· العروض التعليمية: حيث تتيح المواقع التعليمية والتدريبية للمعلم أن يستخدم ما فيها من مواد لتقديم عروض تعليمية لتدريس نقاط معينة من المنهج.

شكرا للأخ الفاضل علي أحمد مشاركتنا الحوار

وإطلاعنا على بعض الدراسات المتعلقة بالموضوع

وأعتقد بأن هناك تجارب عربية ناجحة في مجال التعليم الالكتروني سأورد بعض من هذه التجارب في فترة قريبة ان شاء الله

الزملاء، تحية طيبة

أود اإشارة من خلال موضوع نقاشنا هذا إننا معنيون بتطوير مصادر للتعلم الإلكتروني وتعتبر الكثير من الدول اليوم أنّ استيعاب تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتمكّن من مهاراتها ومفاهيمها الأساسية يعد جزءاً من التعليم الأساسي، وفيما تعتبر معرفة المدرسين بهذه التقنيات شبه معدومة، ليس باستطاعتهم لعب الدور المناط بهم في خلق جيل من الطلبة يملك المعرفة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

إن إدخال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في النظام التربوي سيساعد على التغلب على هذه المشكلة من خلال تعزيز "محو الأمية" في هذا المجال لدى المعنيين من طلبة ومدرسين ومدراء وكوادر في وزارات التربية ، لذلك يجب علينا التركيز على إعادة توجيه أهداف واستراتيجيات السياسات التربوية بهدف الاستفادة القصوى والاستخدام الفعال لـ"تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم". إضافة إلى بناء قدرات مستدامة من أجل تطوير منهج تدريسي وتعليمي وتقييمي يعتمد على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع تطوير البنية التحتية التعليمية في المدارس من خلال توفير مرافق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدعم التعليم الفعّال بواسطة هذه التكنولوجيا

كل الشكر للأستاذ نبيل على هذه الاشارة الطيبة 

وددت سابقا ان اشير الى بعض تجارب الدول العربية في مجال التعليم الاكتروني وقدرتها على الاستفادة من مقدرات التكنولجيا لديها  قبلى التطرق الى دور مراكز اليليسنتر في هذا المجال  

في الأردن على سبيل المثال لا الحصر  تجسدت على ارض الواقع مبادرة التعليم الأردنية التي أطلقت خلال المنتدى الاقتصادي العالمي عام 2003 وتبعها برنامج «تطوير التعليم من أجل اقتصاد المعرفة»، من خل  التعليم الاليكتروني

تهدف إلى إيضاح أهداف ووسائل تطبيق التعليم الالكتروني من خلال استعراض أهم المحاور الاستراتيجية للتعليم الالكتروني الذي يشجع على التعلم مدى الحياة وأهم متطلبات التعليم الالكتروني والبنية التحتية الواجب توفرها للبدء في تطبيق برمجيات التعليم الالكتروني وغير ذلك.

وتأكيد أهمية مراعاة الفوارق الاجتماعية وتباين القدرات الشخصية بين الطلبة عند تصميم المناهج الالكترونية،وتوضيح  ان الوصول الى التعليم الالكتروني يجب أن يتماشى مع تطوير مجمل العملية التعليمية بشقيها الإداري والأكاديمي ..

والتركيز على  طرق التعليم باستخدام اليات الاتصال الحديثة كالحاسب والشبكات والوسائط المتعددة وبوابات الانترنت من اجل ايصال المعلومات للمتعلمين باسرع وقت ممكن واقل تكلفة وبصورة تمكن من ادارة العملية التعليمية وضبطها وقياس وتقييم اداء المتعلمين .

السلام عليكم

بالنسبة للمغرب يمكن الاطلاع على تجربة رائدة وتهم تعميم تكنولوجيا المعلومات ولاتصالات في التعليم حيث تنبني استراتيجية البرنامج على المحاور التالية :

- تجهيز جمع المؤسسات التعليمية بقاعات متعددة الوسائط وبالحقائب متعددة الوسائط وبالإنترنيت

- تدريب جميع الأطر التربوية على استعمال هذه التكنولوجيا

- توفير الموارد الرقمية وفق البرامج والمقررات الدراسية المعمول بها

- تطوير الاستعمالات

- قيادة البرنامج وطنيا وجهويا وإقليميا ومحليا

المزيد من المعلومات على الرابط

http://portailtice.ma/taxonomy/term/1

وفي مجال التليسنتر

http://www.telecentresmaroc.org

السلام عليكم جميعاً واشكر مجهوداتكم المقدره في هذا المجال الحيوي والهام ،،، ولكن نريد من كل المشاركين لو امدونا بالتجارب في بلدانهم عن التعليم الالكتروني ومصادر المعلومات او الإشارة الي الجهة المعنية بها او مصدر المعلومة حتي يستفيد المشاركين من مشاركة المعلومات والافكار والتجارب،،،

Reply to Discussion

RSS

تواصل معنا
youtubetwitterfacebookrss
youtubetwitterfacebookrss
Corporate SiteNewsletterOnline LibraryGlobal MapICT4D OpportunitiesExplore Another Online CommunityLatest Activity

أحدث نشاط

Nabil Eid left a comment for fatma zohra talhi
9 hours ago
fatma zohra talhi أصبح عضواً في مجتمع تليسنتر دوت أورغ على الانترنت
9 hours ago
Nabil Eid posted blog posts
yesterday
Nabil Eid left a comment for hassan isa nasser
yesterday
أيقونة صفحة التعارفhassan isa nasser and amr mohamed hamed issa joined مجتمع تليسنتر دوت أورغ على الانترنت
yesterday
Nabil Eid left a comment for amr mohamed hamed issa
yesterday
Nabil Eid left a comment for salek
الأربعاء
Nabil Eid shared their album on Facebook
الأربعاء
Nabil Eid's album was featured

جائزة المساواة بين الجنسين وتعميم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لردم الفجوة الرقمية

فوز مؤسسة التليسنتر من خلال برنامجها المرأة والتليسنتر 28 أكتوبر/تشرين الأول 2014 تم الإعلان عن الفائزين أثناء مؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات الجاري الآن في بوسان، كوريا الجنوبية
الأربعاء
Nabil Eid posted photos
الأربعاء
salek أصبح عضواً في مجتمع تليسنتر دوت أورغ على الانترنت
الأربعاء
ahmed shaaban shared Nabil Eid's blog post on Twitter
الثلاثاء