Community
Make a Donation Join Our Community
Contribute Content
Events
» الأحداث
Events
» Events »
About
Home » حول
Members
Home » مجتمع » الأعضاء
Members
Home » مجتمع » الأعضاء »
Blog
Home » مجتمع » بلوق
Blog
Home » مجتمع » بلوق »
Forum
Home » مجتمع » المنتدى
Forum
Home » مجتمع » المنتدى »
Groups
Home » مجتمع » المجموعات
Groups
Home » مجتمع » المجموعات »
Photos
Home » مجتمع » الصور
Photos
Home » مجتمع » الصور »
Videos
Home » مجتمع » الفيديو
Videos
Home » مجتمع » الفيديو »
Contests
» مجتمع » المسابقة
Tech Tools
Home » الموارد » Tech Tools
Awards & Grants
Home » الموارد » المنح والجوائز
Job Opportunities
Home » الموارد » فرص العمل
Member Profile
Home » مجتمع » صفحة العضو »
FAQ
Home » الأسئلةالأكثر شيوعاً
Contact Us
Home » الاتصال بنا
Newsletter
Home » الاشتراك فيالنشرة الإخبارية
Join Our Community
Home » نضم صوتنا المجتمع
Contribute Content
Home » مساهمة في محتوى
Opportunities
Home » الموارد » الفرص ICT4D
Partners
Home » الشركاء
Partners
Home » الشركاء »
Explore
Home » استكسف مجتمعاً آخر على الانترنت
Explore
Home » استكسف مجتمعاً آخر على الانترنت »
Terms of Use
Home » شروط الاستخدام
Terms of Use
Home » الموارد
Sitemap
Home » خريطة الموقع
Comnunity Guide
Home » دليل المجتمع
Global Community Team
Home » حول » المجتمع العالمي فريق
Impact Stories
Home » الموارد » قصص لها أثر

شهدت تقنية المعلومات والاتصالات تطوراً سريعا خلال العقد الماضي، بيد أن النساء في البلدان النامية وفي بعض البلدان العربية لم تستفد بالشكل الكامل من هذه التقنيات الحديثة، وكلنا يدرك أن تقنية المعلومات والاتصالات هي الأداة الرئيسية في سد الفجوة الرقمية بما يساعد النساء المحرومات على زيادة مشاركتهن في العملية التنموية اجتماعياً واقتصاديا.

 

إن التوجه الحالي للحكومات والمنظمات الدولية وشركات تكنولوجيا المعلومات ينصب نحو تشجيع النساء لتحقيق أكبر قدر من التنوع في هذا المجال وتقليص الفجوة الرقمية بين الرجال والنساء على المستوى العالمي، إضافة إلى السعي في تشجيع التوازن بين الجنسين في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على جميع المستويات المهنية وخاصة على مستوى التعليم والدعم في مجال التكنولوجيا تماشياً مع الأهداف الإنمائية للأمم المتحدة وانطلاقاً من البند رقم 3 الذي يركز على تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.


إن تمكين النساء من المساهمة في التقدم الاقتصادي والاجتماعي واتخاذ قرارات واعية بشأن القضايا التي تؤثر في حياتهن في كافة المجالات الاجتماعية والاقتصادية ناهيك عن تحقيق هدف المساواة بين الجنسين والحد من الفقر إضافة إلى تمكن المرأة من فرصة العمل الاجتماعي والتغيير الايجابي، إن تقنية المعلومات والاتصالات هي أداة قوية بيد النساء للتغلب على التمييز والمشاركة الفاعلة في القرارات التي تؤثر في نوعية حياتهن ومستقبل مجتمعاتهن، وللنساء دور مركزي في تحقيق الأهداف المنشودة نظراً لحقيقة كونهن يتوسطن عملية التنمية في المجتمعات، فهن المسؤولات عن الكثير من المهمات المجتمعية.

 

من المهم لنا الأخذ بعين الاعتبار والنظر إلى تقنية المعلومات والاتصالات بوصفها أداة وليست هدفاً بحد ذاتها، فنجد العلاقة القوية بين نمو قطاع تقنية المعلومات والاتصالات والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وأظهرت التجارب الدولية والاقليمية أن النساء اكتسبن المزيد من الاحترام في مجتمعاتهن المحلية بسبب مهاراتهن في التقنية الحديثة، فقد شعرت النساء بقدرتهن على مقاربة سوق العمل بثقة أكبر من ذي قبل وإيجاد فرص عمل وزيادة الدخل فأصبحت المرأة أكثر إبداعاً في المجتمع.

ولقد تزايدت أعمال ومعدلات نشاطات النساء في قطاع الأعمال الحرة في البلدان الاقتصادية المتطورة من خلال استخدام تقنية المعلومات والاتصالات وتزايدت أعداد الشركات التي تمتلكها النساء في تلك البلدان وخلقت أسواق منافسة لمنتجاتهن وخدماتهن، ومن يدري ربما ستكون المرأة العربية يوماً ما قادرة على بلوغ مثل هذه التجارب للنساء في البلدان الأكثر تطوراً، هل نصل في حياتنا إلى مرحلة لا تعود فيها قضايا محو الأمية ومعايير التقييد الثقافية والمساواة بين الجنسين وحتى محو الأمية الرقمية للنساء لا تشكل عائقاً أمام تطورهن للإنطلاق إلى الأعمال الريادية في مستقبل عصر المعلومات، وكلنا أمل بذلك؟

الزملاء الأعزاء أعضاء مجتمع التليسنتر في المنطقة العربية

سوف نناقش حوارنا لهذا الشهر هذا الموضوع الجوهري والهام وسأتوجه بدايةً بطرح مجموعة من التساؤلات حول محور  النقاش لتتم المتابعة وإدارة هذا الحوار من قبل الأستاذة الفاضلة سيماء بنت سعدي الكعبي، هيئة تقنية المعلومات في سلطنة عمان

 

مع أملنا أن يغني هذا الحوار التوجه الذي نطمح إليه من خلال التجارب الحقيقية في البلدان العربية بمشاركة كافة الزملاء

 

- ما هو دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمرأة

- كيف يمكن تحفيز وتعميق المعرفة التقنية والخبرة لدى النساء في المنطقة العربية

- ما هي السياسات وما هي الخطوات الاجرائية التي يجب اتخاذها لتفعيل هذه العملية ، وأسوق على سبيل المثال " مبادرة مؤسسة تليسنتر دوت أورغ فاونديشن بالتعاون مع الاتحاد الدولي للإتصالات في الحملة العالمية لمحو الأمية الرقمية للمرأة

- هل تلعب تقنية المعلومات والاتصالات للنساء دوراً حاسماً يعتمد عليه كوسيلة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية ضمن بيئة تتعرض فيها النساء لخطر الاستبعاد من الفرص الكامنة بسبب الفقر والأمية وعدم كفاية الفرص في الحصول على التعليم والتدريب نتيجة لأدوارهن المتعددة داخل الأسرة والمجتمع.

- هل لا تزال فرص المرأة في المنطقة العربية إلى تقنية المعلومات والاتصالات واستخدامها لها، لا تزال متخلفة وتسبب اتساع الفجوة الرقمية بين الجنسين. وماهي الفرص التي يجب ان تتوفر او تتاح للمرأة لتعزيز قدرتها وتمكينها في مجال تقنية المعلومات؟

- هل قضية المساواة بين الرجل والمرأة تشكل عائقا في تطوير وصقل مهارات المرأة في مجال تقنية المعلومات؟

 

وأخيراً يتباين واقع المرأة العربية من بلد إلى آخر بل من إقليم إلى آخر داخل البلد الواحد وذلك لعدة أسباب بعضها أسباب اقتصادية وأخرى اجتماعية ولتحديد أولويات احتياجات المرأة العربية في المجالات المختلفة للنهوض بها وتدعيم دورها في المشاركة لتنمية المجتمعات العربية من حيث التكامل الإقليمي وحشد الإمكانيات والموارد العربية كسبيل وحيد للتحول إلى الاقتصاد المعرفي وبناء البنية التحتية اللازمة لنشر التطبيقات المعلوماتية العربية، لذلك نرجو التفاعل مع هذا الموضوع
مع فائق الاحترام والتقدير

 

نبذة تعريفية عن سيماء الكعبي

تعد سيماء من القيادات النسائية الرائدة في سلطنة عمان، لها إسهامات كثيرة في العمل على تطوير واقع المرأة العمانية بشكل خاص والنهوض بمعرفتها الرقمية كما ولها دور الريادة في نشر الثقافة المعرفية في المجتمع العماني بشكل عام.
حصلت على شهادة البكالوريوس تخصص إقتصاد الحاسب الألي من جامعة سيري روهامتن في إنجلترا عام 2001م، إضافة إلى دورات التنمية المهنية المتقدمة ومن أهما دورة لمدة سنة كاملة في تقنية المعلومات وتنمية المهارات عام 2003م في جمهورية الهند، وتعمل سيماء حالياً رئيسة فريق تدريب المجتمع في مجال تقنية المعلومات في قسم تنمية المجتمع الرقمي. ومن مهامها قيادة فريقها لإدارة ومتابعة التدريب والتأكد من تحقيق أهدافة وضمان جودة البرامج المقدمة.

بعض من إنجازاتها، العمل على تأسيس وتنفيذ وإدارة مشروع مراكز المجتمع المعرفية وهو أحد مبادراتها التي تم إنشاءه في أكتوبر 2009م ، إشراك المرأة العمانية في المشروع وإتاحة المجال لجميع نساء المجتمع  للمشاركة في مجتمع عمان الرقمي فاقترحت إنشاء مراكز مجتمع معرفية خاصة بالمرأة من خلال جمعيات المرأة العمانية. إضافة إلى العمل جنبا إلى جنب مع الجمعيات والمراكز الأهلية التي ترغب في المساهمة في نشر الوعى المعرفي وذلك من خلال تقديم التدريب المجاني للنساء المتطوعات والعاملات في الجمعيات والمراكز ... للإطلاع على مزيد من المعلومات حول خبرات وأنشطة الأستاذة سيماء يرجى النقر هنا.. 

وسوم: تمكين المرأة من خلال تقنية المعلومات والاتصالات

Views: 820

قم بالرد على

الردود على هذه المناقشة

نرجو من الزملاء أعضاء مجتمع التليسنتر العربي التفاعل مع هذه النقاش الهام

مع فائق الاحترام والتقدير لكم جميعاً

نبيل عيد

ا 

المرأة و تقنيات الإتصال

تعتبر المرأة هي عماد المجتمع و عندما نتكلم عن مجتمع مثقف نتكلم عن مراة مثقفة ولهذا التنمية تنطلق من تنمية قدرات المراة من الجانب الإقتصادي و الجانب الإجتماعي و الثقافي و خلال الأونة الأخيرة تعتبر تكنولوجيات الإتصال هي الوسيلة الأساسية لتنمية المجتمعات كوسيلة لتحقيق مستوى أفضل فمجتمعي في تونس يعتبر انموذجا و تجربة فعلية  من خلال أستعمال تكنولوجيات الإتصال كوسيلة لتحقيق التنمية .ل فحسب رأيي في المناطق الريفة و المعزولة تعتبر تقنيات الإتصال هي الوسيلة الوحيدة لفك العزلة عن المرأة و إكتشاف ما يدور حولها و حول  العالم من أخبار و معرفة وهذا من الجانب الإعلامي أما مايخص الجانب الصحي فالمرأة لاتحتاج للذهاب للعيادة في بعض الحالات فيكفيها بحث عن نت فترى النتيجة أما من ناحية الجانب افقتصادي ففي  زمننا اليوم التسويق و التعريف بالمنتوج يتم عبر نت و طريقة  عرض المنتوج بدون تنقل أو مصاريف .  من خلال تكنولوجيات الإتصال تطور المراة قدراتها الفكرية و الثقافية و الإقتصادية .  

سعادة نبيل عيد المحترم

يسعدني ان اتقدم اليكم رافعا اسمى ايات الشكر والتقدير على دوركم في التشبيك مع مختلف اعضاء مجتمع التليسنتر العربي الذي سيكون له الاثر الكبير في استنهاض  الوعي بالقيم الانسانية اولا وتفعيل المشاركة المجتمعية لخدمة فئات تستحق ان نبذل من اجلها جهودا لتحسين نوعية  الحياة .. كم اعبر عن فخري واعتزازي بالاستاذة سيماء بنت سعدي الكعبي التي عمقت بمؤهلاتها وادوارها من سعادتي بالمستوى الذي وصلت اليه المرأة العمانية ..وبعد:

ان دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمرأة هو دور لا يقل في الحاجة اليه عن الحاجة للطعام او الشراب او استكمال الحاجة لبقية الغرائز البشرية ..والنقص في هذا الدور يمكن ان نقارنه بالجوع او العطش الا ان تراكم المعوقات امام حصول المرأة العربية على نصيبها في الحصول على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يعتبر انتقاصا من حقوقها الشرعية والقانونية والانسانية ..ومع كل ذلك على المرأة ان تلعب دورا في التعبير عن هذا الحق وعلينا كمجتمع ان نستمع ثم نجتهد في اعداد البرامج لخدمتها حسب البيئة التي تعيشها ..علما اننا في المجتمع العربي ما زلنا نعاني من موروث تقافي يضع المرأة في نهاية اولويا تنا واهتماماتنا حيث لا تزال المرأة محرومة من ابسط الحقوق في نعض مجتمعاتنا ..وانني عاى قناعة اكيدة انه بالامكان تحفيز وتعميق المعرفة التقنية والخبرة لدى نساءنا من خلال اتخاذ خطوات جريئة لتكربس حكومات مدنية تعمق من الالتزام الديمقراطي كسلوك اجتماعي يسارع في تحويل المجتمع العربي الى مجتمع مدني ..ثم من خلال تطوير الوعي بدور المرأة في النهوض المجتمعي اقتصاديا وسياسيا وفكريا وفي كل مجالات الابداع البشري وتوفير نوع من العدالة الاجتماعية على قاعدة تمكين المرأة من الحصول على حقها في الرفاه الاجتماعي ..ان تقنية المعلومات والاتصالات بلا شك هي اداة التمكين الضرورية للمرأة ولكن علينا ان نبذل جهودا اكثر مصداقية للاهتمام بتقليص اضرار الفقر في المجتمعات الذي هو السبب في حرمان غالبية النساء العربيات من اكتشاف ابداعاتهن التي تفوق ابداعات الرجال في بعض الاحيان ..ان النساء الفقيرات والمعنفات اجتماعيا تفصلهن مسافة بعيدة عن كفاية الفرص في مجالات تكنولوجيا المعلومات او في المجالات الاخرى ..يضاف الى كل ما سبق ان الثقافة الذكورية في عالمنا العربي لم تسلب المرأة حقها في المساواة فقط وانما اعدمت دورها التاريخي في بناء الحضارة العربية ..ألم تكن المرأة في المنطقة العربية هي صانعة النظم السياسية ..مثل الملكة بلقيس قي اليمن والملكة زنوبيا في تدمر والملكة كليوبترا في مصر ؟ وعلينا نحن الرجال ان نحني رؤؤسنا امام الدور الذي تلعبه المرأة في حياتنا ..ألم يأت الانبياء والقادة العظام من بطون النساء ؟ ان المساواة بين الرجل والمرأة في منطقتنا العربية ما تزال تحتاج الى ثورة ثقافية تقع المسؤؤلية الكبرى فيها على مؤسسات المجتمع المدني 

اكتفي بذلك مؤكدا على تعظيم التحية لسعادتكم والاستاذة سيماء

د.فؤاد معمر 

الاهلية لتدريب وتأهيل وتنمية المجتمع المحلي 

al-ahlia@hotmail.com

or 

fouddarweesh@hotmail.com

الدكتور فؤاد

تحية طيبة

أشكرك جزيل الشكر على هذه الإضاءة الهامة والواقعية عن المرأة ودور المرأة في المنطقة العربية 

وبالفعل كما أشرت في تعليقك أننا نعاني من موروث تقافي يضع المرأة في نهاية اولوياتنا واهتماماتنا حيث لا تزال المرأة محرومة من ابسط الحقوق في بعض مجتمعاتنا العربية

لذلك لزم علينا أن نعمل معاً في استنهاض الهمم وطرح المبادرات والتشبيك والتفعيل للمساهمة في دعم المرأة اجتماعيا واقتصادياً

وأثبتت التجارب الميدانية أن المرأة في الكثير من المواقع الإدارية والعملية أفضل من الرجل في التعاطي مع مشكلات العمل وإداراتها

علينا بذل الجهود الحثيثة والمتجددة للتعامل مع محو الأمية الرقمية للمرأة وذلك باستخدام كافة الأساليب والوسائط المتاحة من حيث الاهتمام بالوعي التكنولوجي وتوسيع قاعدة استخدام تقنية المعلومات والاتصالات بين كل فئات المجتمع وخاصة المرأة

أشكرك مرة ثانية على اهتمامكم بهذا النقاش

مع فائق الاحترام والتقدير

 

 

سعادة السيد نبيل عيد المحترم

تحية طيبة 

معبرا عن اعتزازي بكم وبالدور المحمود الذي تؤدونه ..فأنني اوجه النداء الى قادة المجتمعات المحلية في عالمنا العربي كي يستجيبوا لمبادراتكم  وان يجدوا في الجهد والابداع والرؤية الصائبة التي تميزكم القدوة والمثال للعطاء المخلص من اجل الارتقاء بدور المرأة والعمل على تمكينها وتعزيز مشاركتها المجتمعية..

لك خالص التقدير والاحترام ودمت سالما 

دفؤاد معمر

عندما تثقف رجلاً تكون قد ثقفت رجلاً واحداً

وعندما تثقف إمرأة فإنما تثقف عائلة بأكملها

الفيلسوف سقراط

نرجو من الزملاء التشارك معنا في نقاش موضوع هذا الشهر نظراً لأهميته

وشكرا

الاستاذ مفتاحي محمد شكراً جزيلاً على هذه الاضافة القيمة. فعلا الثقافة والمعرفة غذاء الشعوب ولا رقي من غيرهما.  لاسيما والاهم في هذا العصر المعرفة الرقمية،  والتي تصل المرأة بالمجتمع.  وان ماتفضلتم بذكره مثال جيد عن المرأة التونسية وماوصلت اليه من معرفة وتواصل بمجتمعها. نتمنى ان تحذو حذوهن جميع نساء الوطن العربي. بأنتظار الجديد من اخباركم. ودمتم بخير.

الدكتور فؤاد، شكراً لمرورك، بكل تأكيد ارائك وملاحظاتك موضع اهتمامنا. بالفعل تلعب المرأة دور بناءً في تنمية المجتمع اقتصاديا واجتماعياً وثقافياً.وتعتبر تقنية المعلومات والاتصالات القاعده الاساسية في تنمية المجتمعات ولذلك وجب على المجتمع التفاعل مع هذه التقنيات وحول ماتفضلتم به من حرمان المرأة من ابسط حقوقها في المجتمعات، فانني اود ان اسلط الضؤء على مكانة المرأه في بلدي عمان. فقد حرصت حكومة السلطنة  بتعزيز دورالمرأة في شتى المجالات ووفرت لها جميع السبل لتحقيق ذلك متساوية مع الرجل. وللمرأة نصيب ودور فعال في الاستفادة والافاده في هذا المجال. وبإعتقادي مراكز المجتمع المعرفية للمرأة مهمة جداً لما لها دور في توفير برامج تدريبية للمرأة تساعدها على صقل مواهبها وتنمية  قدراتها في مجال تقنية المعلومات والاتصالات. فقد انشأت هيئة تقنية المعلومات تسعة مراكز مجتمع معرفية خاصة للمرأة تديرها نساء عمانيات تم تدريبهم وتأهيلهم ليصبحو قادرات على تدريب النساء في مجال تقنية المعلومات. ومنذ بدء التدريب في هذه المراكز في مايو 2011م تدربت اكثر من 3000 امرأة على المهارات اللازمة لاستخدام الحاسب الالي والانترنت والاستفادة من الخدمات الحكومية الالكترونية.

ولكن في نفس الوقت يأتي القصور من المرأة نفسها حيث نفتقر الى تفاعل فئة معينة  في المشاركة وتفعيل ادوارهن. بالرغم من وجود حملات توعوية وتثقيفية تشجعها للإنضمام والمساهمة. بإعتقادي على المرأة ان تعي ان دورها وتفاعلها سيسهم في ردم الفجوة الرقمية واعتقد يكون ذلك من خلال تحملها للمسؤولية الاجتماعية والمبادرة بالالتحق ببرامج التأهيل والمساهمة بالاعمال التطوعية التي تسطيع من خلالها تحقيقي الرضى الذاتي ونقل خبراتها لإخواتها.

 وسؤالي هنا ماهي السبل الكفيله في تشجيهن في الالتحاق بمراكز التدريب والاستفادة من البرامج المقدمة لهن؟

ودمتم بخير.



دالة(x) {الرجوع x + ‘قال:‘}

سعادة نبيل عيد المحترم

يسعدني ان اتقدم اليكم رافعا اسمى ايات الشكر والتقدير على دوركم في التشبيك مع مختلف اعضاء مجتمع التليسنتر العربي الذي سيكون له الاثر الكبير في استنهاض  الوعي بالقيم الانسانية اولا وتفعيل المشاركة المجتمعية لخدمة فئات تستحق ان نبذل من اجلها جهودا لتحسين نوعية  الحياة .. كم اعبر عن فخري واعتزازي بالاستاذة سيماء بنت سعدي الكعبي التي عمقت بمؤهلاتها وادوارها من سعادتي بالمستوى الذي وصلت اليه المرأة العمانية ..وبعد:

ان دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمرأة هو دور لا يقل في الحاجة اليه عن الحاجة للطعام او الشراب او استكمال الحاجة لبقية الغرائز البشرية ..والنقص في هذا الدور يمكن ان نقارنه بالجوع او العطش الا ان تراكم المعوقات امام حصول المرأة العربية على نصيبها في الحصول على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يعتبر انتقاصا من حقوقها الشرعية والقانونية والانسانية ..ومع كل ذلك على المرأة ان تلعب دورا في التعبير عن هذا الحق وعلينا كمجتمع ان نستمع ثم نجتهد في اعداد البرامج لخدمتها حسب البيئة التي تعيشها ..علما اننا في المجتمع العربي ما زلنا نعاني من موروث تقافي يضع المرأة في نهاية اولويا تنا واهتماماتنا حيث لا تزال المرأة محرومة من ابسط الحقوق في نعض مجتمعاتنا ..وانني عاى قناعة اكيدة انه بالامكان تحفيز وتعميق المعرفة التقنية والخبرة لدى نساءنا من خلال اتخاذ خطوات جريئة لتكربس حكومات مدنية تعمق من الالتزام الديمقراطي كسلوك اجتماعي يسارع في تحويل المجتمع العربي الى مجتمع مدني ..ثم من خلال تطوير الوعي بدور المرأة في النهوض المجتمعي اقتصاديا وسياسيا وفكريا وفي كل مجالات الابداع البشري وتوفير نوع من العدالة الاجتماعية على قاعدة تمكين المرأة من الحصول على حقها في الرفاه الاجتماعي ..ان تقنية المعلومات والاتصالات بلا شك هي اداة التمكين الضرورية للمرأة ولكن علينا ان نبذل جهودا اكثر مصداقية للاهتمام بتقليص اضرار الفقر في المجتمعات الذي هو السبب في حرمان غالبية النساء العربيات من اكتشاف ابداعاتهن التي تفوق ابداعات الرجال في بعض الاحيان ..ان النساء الفقيرات والمعنفات اجتماعيا تفصلهن مسافة بعيدة عن كفاية الفرص في مجالات تكنولوجيا المعلومات او في المجالات الاخرى ..يضاف الى كل ما سبق ان الثقافة الذكورية في عالمنا العربي لم تسلب المرأة حقها في المساواة فقط وانما اعدمت دورها التاريخي في بناء الحضارة العربية ..ألم تكن المرأة في المنطقة العربية هي صانعة النظم السياسية ..مثل الملكة بلقيس قي اليمن والملكة زنوبيا في تدمر والملكة كليوبترا في مصر ؟ وعلينا نحن الرجال ان نحني رؤؤسنا امام الدور الذي تلعبه المرأة في حياتنا ..ألم يأت الانبياء والقادة العظام من بطون النساء ؟ ان المساواة بين الرجل والمرأة في منطقتنا العربية ما تزال تحتاج الى ثورة ثقافية تقع المسؤؤلية الكبرى فيها على مؤسسات المجتمع المدني 

اكتفي بذلك مؤكدا على تعظيم التحية لسعادتكم والاستاذة سيماء

د.فؤاد معمر 

الاهلية لتدريب وتأهيل وتنمية المجتمع المحلي 

al-ahlia@hotmail.com

or 

fouddarweesh@hotmail.com

ارجو من جميع الاعضاء المشاركة وإثراء هذا النقاش. اود التعرف وسماع المزيد من التجارب والخبرات في وطننا العربي لنعمل سوياً للارتقاء بالمرأة العربية في مجتمع المعرفة!

Reply to Discussion

RSS

تواصل معنا
youtubetwitterfacebookrss
youtubetwitterfacebookrss
Corporate SiteNewsletterOnline LibraryGlobal MapICT4D OpportunitiesExplore Another Online CommunityLatest Activity

أحدث نشاط

Nabil Eid left a comment for Walaa Salem
yesterday
Walaa Salem أصبح عضواً في مجتمع تليسنتر دوت أورغ على الانترنت
yesterday
Karim A. Kasim shared their blog post on Facebook
yesterday
ahmed shaaban shared Nabil Eid's blog post on Twitter
yesterday
ahmed shaaban shared Nabil Eid's blog post on Facebook
yesterday
Nabil Eid's blog post was featured
yesterday
Nabil Eid posted a blog post
yesterday
جريدة ائتلاف الألكترونية posted a status
"https://www.facebook.com/pages/المستشار-أبوبكر-صدقى-شحات-محمود/252547904946727"
الأربعاء
جريدة ائتلاف الألكترونية posted a status
الأربعاء
Nabil Eid left a comment for omaromar12041204
الأربعاء
omaromar12041204 أصبح عضواً في مجتمع تليسنتر دوت أورغ على الانترنت
الأربعاء
ahmed shaaban shared Nabil Eid's blog post on Twitter
الأربعاء